وفاته

بعد توجهه الى الحج عام 1257 هـ وهي حجته الوحيدة ، انقطع في زاويتة في الابيض لا يخرج الا للجمعة او ما يلزم فيه الخروج ، وألف في هذه الانقطاعة العديد من المؤلفات العظيمة ولا زال منقطعاً في خلوته حتى انتقل الى دار الآخرة في شهر الله رجب الأصم عام 1280 هـ.

وتولى السيد محمد المكي رئاسة السجادة الاسماعيلية خلفاً لوالده . وبدأت بذلك حقبة جديدة في تاريخ الطريقه الاسماعيلية دارت خلالها العديد من الاحداث المهمة في تاريخ الدولة السودانية.

 

قصيدة للشيخ البرعى يمدح فيها الأستاذ الشيخ اسماعيل بن عبدالله الولي

إن ناب خطب في البلاد نزيل قــل يا ولـي الله إسماعيـــــــــــــل

قطب الوصال الكردفاني الذي قد خصـه من ربـه التبجيـــــــــــلُ

ولـه جنـان بالمعارف مفعــــــم وعليـه عقــل راجــح وثقيـــــــــلُ

عينـاه ساهرتـان إن جَنّ الدجّــى ومنامـه نصف النهــار قليـــــــــلُ

بجمـال ذكر الله أشـرق وجهــــه نــوراً فمــا الصابـون والمنديــــلُ

منهاجــه شـرع النبي محمــــــــد وحديثــه التسيبـــح والتهليـــــــلُ

أقفى عن الدنيا وعن زهراتـــها لا للتكاثـر والملاهـي يـميـــــــــلُ

أخلاقـه تسـع الخلائـق رأفــــــة يعفـو ويصفـح عنـهم ويـقيـــــــلُ

في داره المسكين أمسى مكرما وعلى الكرامـة بالنهــار يقيـــــلُ

فالغيث يخجل من نوال يمينــه والبحـر معتـرف بـه والنيـــــــلُ

أكرم بكف بايعت خير الــورى فلهــا يـسن وينـدب التقبيـــــــــلُ

حبر يقول بلا نزاع قيــل لــي قـل لا تبالـي فمـا عليـك سبيـــلُ

قولا كدر بالنصوص مفصــلاً يقف احترامــاً دونـه التـأويــــلُ

قتــل المعارض والمفنــد قولــه وعليـه في القبـر التـراب نهيــــلُ

قد نال منزلة على الجوزا علت فتقاصـر المريـخ والاكـليــــــــلُ

حبـر يحـب الله وهـو يـحبــــــه ياحبـذا مـن للسجــود يـطيـــــــلُ

فرضت محبتـه علينـا عندمــــا نـادى بـها بين المـلا جـبريـــــــلُ

مني عليه تحيــة تحيــا بــــــــها روحي بمكيــال الوفـاء تكيـــــــلُ

وعلي سلالتـه الكريمـــة مـــــن لهم حظ وباع فى العلــوم طويــلُ

وعلى جميـع الســـــــــــــالكين طريقة من ظنهم بالمستعان جميلُ

غفرانك اللهم يامـولي الـــورى وهــداك للـوزر العظيـم يـزيـــــلُ

واجمع شتات الأمر بين ولاتنــا كـلاً ليحكــم قطـرنـا التنزيــــــــلُ

يارب وانصرهم على أعدائـــهم نصـــراً عـزيـزاً مـالـه تـأجيـــــلُ

فَشل باسماعيل قطب الأوليــــــا مــادبـرتـه اليـوم إسـرائيـــــــــــلُ

واملأهُمُ بالرعُب واجعل كيـدهم فى نحـرهم ياحاكــم ووكيـــــــــلُ

واقبـل هديـة مغـرم بـك قـالــــها عبد الرحيم البرعي يا اسماعيــــلُ

نَظـَمَ القوافي كجوهـر بقصيــــدة مـا شابـها التعقيـد والتـطويـــــــلُ

ثّم الصلاة على النبي مـحمــــــد مـارتـل القـرآن والإنـجيــــــــــلُ

والآل والأصحاب والأتباع مــن طاب الزمان بهم وطاب الجيــلُ

التعليقات مغلقة.