مؤلفاته

له العشرات من المؤلفات القيمة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر كتاب مزيل الالتباس في عين غاية التسليم لهؤلاء الناس وهو اول تاليفه وكان ذلك عام 1237 هـ .
ومن اهم المؤلفات في الطريقة الاسماعيلية كتاب العهود الوافية الجلية في كيفية صفة الطريقة الاسماعيلية وهو كتاب عظيم لما احتوته الطريقة من بيان إبدائها واساسها واذكارها واسانيدها وفضلها وكيفية استعمالها وأدابها وغير ذلك.
وكتاب مفتاح باب الدخول في حضرة الله والرسول وهو مجموعة صلوات على الحبيب المصطفى سيد الانام موزعة على سبعة اسباع.
وكتاب روضة السالكين ومنحة اهل الدنيا والدين وهو جملة أحزاب وأدعية لبلوغ المآرب مرتبة كاوراد على السبعة ايام.
وكتاب الواردات الملتمسة من الحضرة المقدسة وهو كتاب لمولد الحبيب المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام مشتمل على نذر من اخبار الرسول المختار الفه عام 1240 هـ .
ومن اعظم مؤلفات الاستاذ الشيخ اسماعيل الولي كتاب مشارق شموس الانوار ومغارب حسها فى معنى عيون العلوم والاسرار والذي فرغ من تاليفه عام 1261 هـ فالمشارق هي اساس مبادئ الانوار والمغارب هي غايات مراسي نهاية امواج بحار العلوم والأسرار .
ولقد سلك الاستاذ بهذا الكتاب مسلكاً عجيباً وبين فيه أمراً غريباً فالاطلاع عليه مرغوب.
وهنالك العديد من الرسائل الدينية والمدائح النبوية كديوانه المسمى الجواهر الزكيه المأخوذه من الحضرة القدسية في مدح سيدنا محمد خير البرية وفيه يقول :
مولد المصطفى بمكة حيث استنبعت من ينبوعها النعماء
في ربيع بدا ربيع به استزهر من زهر ربعة الأربعاء
شاخصاً ينظر السماء وفي ذلك للسائلين ثم دعاء
وهو ديوان فخيم في مدح المصطفى عليه الصلاة والسلام.

وديوانه المسمى حدائق المشتاق في مديح حبيب الخلاق وفيه يقول :
اقول انا اسماعيل بالحمد ابدأ مقالي في مدح الرسول وانشئوا
له كل وصف بالثناء انبؤا كما هو ازكى العالمين واسنئوا
رسول من الرحمن قد جاء ينبئ
خليفة مولاه لمطلق خلقه ورحمته العظمى لارباب حقه
فقد ساد كل العالمين بصدقه وفاق جميع الناطقين بنطقه
كما هو في المقدار اعلا واسنئوا

فالأولى الاطلاع على هذه الاسفار العظيمة.

التعليقات مغلقة.