تنظيم شؤون الطريقة

قام السيد المكي بإبتعاث عدد من الخلفاء الي اقاليم السودان المختلفه كالشماليه ودارفور وعين عدد من الخلفاء للاهتمام بشؤون الطريقة في مناطقهم ورعاية ابناء الطريقه وحثهم علي ان تكون علاقاتهم حسنة مع بعضهم البعض وان يتعاونوا فيما بينهم وان يظهرو ا الاحترام لقادتهم والالتزام باداب السلوك في الطريق وان يمثلوا حضورا مستمرا ومنتظما في الزوايا وحضور حلقات الذكر والعلم .

بدأت رئاسة الطريقه في الابيض تتبع بعض الاجراءات التي استطاع السيد المكي من خلالها ان يظل علي اتصال دائم وممارسة للضبط في شؤون الطريق وقد تبني نظام مكاتبات رسميه ووفقا لهذا النظام فقد احتفظ السيد المكي بخاتم رسمي وعين السيد بشير ليكون مسؤولاً عن كتاباته وختمه بالضافه لبعض المهام الاداريه .

وقام السيد المكي بتطوير حجرة استقباله الي مركز إداري للطائفه وكانت تحول اليه كل الامور الحياتيه وان تترك الخلوة لتكون مكانا رئيسياً للمناشط والطقوس الدينيه وقد اتصلت المهام الاداريه لحجرة الاستقبال اتصالا وثيقا بمهمامها الاجتماعيه ولقد كان كبار موظفي الحكومه وغيرهم من الضيوف المهمين يتم استقبالهم فى هذه الحجرة وكانت تقام فيها الاستقبالات والاحتفالات في المناسبات غير الدينيه وصارت تعرف بالديوان .

التعليقات مغلقة.