قصائد مأثورة

 

 

 

القصيده الرائيه للسيد ميرغنى رضى الله عنه 

         

يارب صلى على النبى محمد             والال والاصحاب اعداد المطر

برقت بروق الهاشمى المفتخر           حلت على قلبى فأضنانى السهر

مالى دواء غير رؤية قبره                 فأحط ادناسى كذا ثم الوزر

بالله يازوار طيبة أبلغوا                   عنى سلاما فائقا للمنتظر

قولوا له عبد يروم لقاكموا                 قبل المنية او يكون محتضر

بشرى لكم يا زائرين محله                 تمحى خطاياكم جميعا تغتفر

فجميع من زار الحبيب محمد              يوم القيامة لا يكون فى سقر

طوبى لمن ترك الدنية واجتهد             لوصولها بالبر او كان بالبحر

فيرى معالمها الشريفة اشرقت             ايضا كذا ثم الزهر

واذكر معاجزه التى لا تنحصر             فكلام ضب ثم تسبيح الحجر

والضب كلمه بافصح منطق                وكذا الجماد ثم دعواه الشجر

واتى البعير مهرولا ليجيره                 من شدة الالم مع تعب السفر

والماء من كفيه فاض بسرعة               وكلام اطفال قد انشق القمر

وصديقه الصديق صاحب غاره              فنهى فى الله ايضا وامر

من ايد الدين القويم بسيفه                    هذا شجاع الحرب سيدنا عمر

عثمان ذا النورين تال للكتاب                وساجدا لله اوقات السحر

وكذا الفتى الكرار سيدنا على                بالجهاد والعلوم قد اشتهر

فجميع من حب الصحابه كلهم               بلغ المنى من ربه  امد الدهر

خصاهم البارى الكريم بنصرة              الاسلام والهادى البشير المنتصر

من حبهم نال المنى من ربه                 والجاحد نال العذاب ثم الكدر

بشرى لمن حضر الوقائع كلها              فازوا بغفران من الرب الأبر

ياسيد الأنباء يا من ذكره                     قد جاء فى الكتب القديمة والسور

يا سادتى انى وقيع حماكموا                  من كل سوء ثم اصراف الدهر

الميرغني لائذ ببابكم                          تمحى خطاياه جميعا تغتفر

صلى عليك الله يا خير الورى               عدد الوجود ثم اقطار المطر

والال والأصحاب جميعا فى الحمى         ما دارت الأفلاك ايضا والقمر