قصائد مأثورة

 

 قصيدة (رضوان حق على اسماعيل)  للخليفه أبوالمعالي يمدح فيها الأستاذ :

 

رضوان حق علي اسماعيل          رضوان حق علي اسماعيل

 

رضوان حق علي اسماعيل          مقـدم الأولياء الكـــرام

 

شرعت بالحمد في النظــام          كذا الصـلاة مع الســـلام

 

علي النبي مسعـد الأنـــام         والآل والصحـب بالــدوام

 

تخص من فاق في المجــال          شيخي وأصلي في الكمــال

 

وصحبه النسـوة والرجــال           كـذا المحبيـن والخــدام

 

وبعد ذاك قصـدت نظمــــًا        في وصف شيخي المحيط فهما

 

بظاهـر الشـرع ثم علمـــاً         بباطـن وارث الاقــــدام

 

ونُورُ حـقّ عليـه ظاهـــر         لكـل مـن جسمـه يناظــر

 

ومنه ذا البـدر صـار نايــر         والشمس اذ تجلـي للظـــلام

 

لكـن عمي عنـه كل ناكــر          لكونـهم في عمـي بصــائر

 

أبصـارهم أغشيت كبــــائر        يضحـوا ويمسـون في الظلام

 

حسـين خلـق جميـل خلــق         مـن عنـد أقدامـه لعنقـــه

 

وهامـه قـل فصيـح نطـــق         كثيـر بشـر مـع ابتســـام

 

ولـيس فيـه أخـي مـن عـيب        سـوى شهـود وعلـم غــيب

 

والحـل والربـط غيـر ريب         أمـد خلـق علـى الــــدوام

 

والله عينـي لـم تـر مثلــه          وليس يحصـى الجنان فضلــه

 

وعلمــه زانـة وعدلـــه           فيمـا لمولاه مـن احكــــام

 

ولفظـه الـدر حـين عــبر            وأحلـى طـعم لـه كسكـــر

 

واذكـى ريـح لـه كعنبــر            أجـل مـن ذاك للشمــــام

 

ولـو بمـاء الـذهب يسطـر            في لـوح فضة أو لوح جوهـر

 

بخط مـن في الخطوط أفخـر             لكـان نقصـاً للقـدر سامــي

 

عبـد الله عبـدك ولا محـرر            ولا مكـدر ولا مـدبـــــر

 

في شأنك انت يصير مطهــر             لـه التواصـل مـع المنـــام