قصائد مأثورة

 

 هذه القصيدة العصماء من نظم الأستاذ الكبير الشيخ السماني حسين في مدح الشيخ إسماعيل الولي :-

 

                

إلى العارف إسماعيل أهدي تحيتي

                                           وأهديه تقديري وكلّ ولائي

وأهديه شكري بالمحبة عاطراً

                                            يبرهن عن حبي وحسن ثنائي

إمام المعالي بالمعارف ناطق

                                             فالشيخ مجلي حقائق الأسماء

له رتبة في الأولياء فخيمة

                                            فالكل عن إدراكها متنائي

هو القطب غوث في الولاية ظاهر

                                             كشمسٍ تضي الأفق غير خفاء

 

هو الفخر فخر الدين فخر بلاده

                                             فخر المريد ومفخر الأبناء

تأليفه في العلم أعلت بفضله

                                              كرامته جلّت عن الأحصاء

فالشيخ بحر في المعارف ذاخر

                                             كبرت مكانته على النّظراء

      مشارقه ينبيك علماً بحاله

                                           شطوحاته للرّوح خير غذاء

ولايته عظمى وحيد بزهره

                                           فريد لأهل العصر ذو علياء

تجلّى له مولاه أعلا مكانه

                                            وحققه بعد الفناء بتقائي

 

وأولاه تحقيقاً كمالاً ورقةً

                                              بكشف سر الأرض وسر سماء

له نفحات كانت السعد للذي

                                         تعرض للعرفان والأهداء

تلاميذه نالوا معارف جمةٍ

                                        ووصّلهم مولاهم   بسخاء

فكم من مريدٍ صار بالشيخ عارفاً

                                         ولياً عظيماً كاملاً بفـناء

ضريحك إسماعيل مهبط رحمةٍ

                                      ومقصد‘ حاجاتٍ ونيل‘ شفاء

ثوت فيه نفس‘‘ بالولاية كملت

                                     فكانت محطّ الخير للسـعداء

     

وأبناؤك الغرّ الميامين نخبة

                                     شموس بدور‘ التّم في الصّلحاء

محمد المكي قطب مكمل

                                      وسيد أهل العصر والكرماء

تولّى أبوه أمره بعناية

                                       وأولاه من عــرفانه بوفاء

فكان إماماً عارفاً ومحققاً

                                      دليلاً لأهل السير غير مراء

له قدم‘‘ في السير حقاً لراسخ‘‘

                                     وقد ساد أهل العصر والقــرناء

وقد حاز حظاً في المقامات سامياً

                                      بخوفٍ له من ربه وحيـــاء

 

كذاك ولىّ الله من حاز رفعه

                                    هو البكريّ ذو النّفحات والآلاء

نال الولاية والكمال بجدّه

                                        وبذكره لله في الآنـــاء

عشق النبيّ محمداً خير الورى

                                       بقصيدةٍ في المدح والأطــراء

وأحمد ذاك الأزهري أخو الحجا

                                       بحر العلوم  وخيرة  العـلماء

قد كان في علم الشريعة ماهراً

                                          ومركز أهل العلم والنزلاء

والمصطفى البكري هذا مهذب‘‘

                                         يلاقيك بالبشرى وخــير لقاء

 

ويكفيه فخراً نشأة الدين والتقى

                                           وجليّه آداب وحسن وفاء

تقي‘‘ سخي‘‘ أريحي‘‘ مؤدب‘‘

                                              همام أخو فضلٍ وذو إشداء

فسر أنت يا بكريّ لله ناهضاً

                                             بهمتك العلــيا  بغير  تناء

وواصل جهودك للعلا متحفّزاً

                                         يوافيك رب العرش  بالإعطاء

ولا تتكل يوماً على الجاه والأب

                                              وكن حازماً في السير  ذا أعباء

وأكثر من الأذكار لله مخلصاً

                                        عليك بها دوماً  صباح  مساء

 

وقم في الدجا عطّر لسانك ذاكراً

                                               وأضرع له متذللاً بدعـاء

وكن جاهداً أسس لنفسك مجدها

                                          فالمجد لا يأتي بغير  عنـاء

     وأغرس بأرضك وهي أرض خصبة

                                           يأتيك فضل الله  كالآباء

     ألا فانزلن ربّي شأبيب  رحمةٍ

                                                 لروح الوليّ مقرونةً برضاء

      وعمّ بنيه كلهم ومن أنتمى

                                             لجنابه العالي بحسن أخـاء

    وأشمل إلهي الجمع هذا راحماً

                                           وعامله بالاحسان خير جزاء

  

    ثمّ الصلاة‘ على النبي وآله

                                            خير البريّة أرحم الرحمــاء