قصائد مأثورة

 

قصيدة مديح فى جناب السيد المكي

 

أمحمـد المكي حزت مكانـــــــــــة            جلت وكادت لم ينلــها فـــضـيل

 

وبها سموت ونلت كل فضيلـــــة          عظمت وكانت شأنها التبجيـــــل

 

وكسيت من خلـع الالـه بهيبــــــة          سطعت سنا قط ما حواها جليـــل

 

وغدوت تخترق المعالي بلاعـنــا          وسبحـت بحــرا مالـه تمثيــــــــل

 

فالذات منك كما تري لكن غـــدت          تسـمو ولكـن لهجـها التـهليــــــــل

 

حتي أنطوت فيك المعارف كلـــها          معنـا فأنت الوالـد اسماعيــــــــل

 

واذا مددت ففيض سرك شامـــــل          ياسيــدي فالبـاع منـك طويـــــــل

 

واذا ذكـرت فذكر كلـهم ونــــــــــا          واذا عطفـت فدأبك التـفضيــــــل

 

فالخفض شأن ذوي المفاخر كلــهم          ووهبـت رفعـــاً تاجــه الأكليـــل

 

وطمي لذي الأقطار ذكرك فى سنا          ورفعــت قـدرامالــه تـمثيـــــــــل

 

حتى أنتهـت كـل الرياســات كـــــذا          ثم المـدار عليـك والتأويـــــــــــل

 

قد شاع ذكـرك فى البلاد بأسرهـــــا          يا مفـردا للكـل أنت دلـيــــــــــــل

 

واذا سطــوت فلا معـــارض ينتمـــي         واذا رحمــت فأنت اسماعيـــــــل

 

أبــديت ما لم يبــده مـن قـد مضـــــي         يـا مـن يـزيـن بكفــه التقبيــــــــل

 

اذا كـان اسماعيــل نجــل محمــــــــد         فمحمــــد المكــي اسماعيــــــــــل

 

وكذاك اسماعيـــل نجــل محمــــــــــد         سر الشفاء لـداء مـن هو عليــــــل

 

هـم ســادة حازو الولايـة يـا فتــــــــي        هم قـادة للطــالبين دليــــــــــــــــل