قصائد مأثورة

 

قصيدة كاسي الورى للسيد الباقر ابن الولى اسماعيل

كاسي الورى حللا من الأجناس              من ملبس التقوى أجل لبـاس

فاذا سعـى الزوار نحو جنابــه                   فيمدهم فيضا بأوفر كاســي

واذا نمى نحو السرور فصار منه               الكون في طرب من الايناسي

يا سامعا فاصغي وعـي ماقلته                   في مدح حبر طيب الأغراسـي

قطب الرجال محمـد المكي مـن                 حاز العلا في مطلق الاكياســي

بحر الشريعيـة والحقيقة فهـو               في كل الحضائر بادي بين النـاس

والأوليـاء بـدورهـدي بـل وذا                     شمس النهـار بـدت بلا الـباس

فالكل منهم مطرب في عصــره                    لكــن ذا كهزار غصـن الآس

اذا كان أطولـهم جميعاً لا مـرا                    باعاً وكالطـود العظيـم الراسي

واذا التجأت اليه فأبشر لا تخـف                    يغنيك مهما كنت عـن حراسـي

لجنابة اسعـى واحتمـي بحمـاه                     قد ينجيك في الدنيا من الأنجاسي

فتراه في صفة الجمـال وتــارة                          حـال الجـلال يزيـل للخنـاس

هذا ابو الشجعان في يـوم اللقـاء                    هذا شديـد الطعـن عند البـأس

هذا شفاء الادواء حرز الملتجـي                        يبري عليـلآ غـل بالأرجاسـي

ومن المهيمـن نـال حظاً وافـراً                      علمت بـه الارواح في الارمـاس

يرجـوك قائلـها ازالة مـا بـه                      من داء ما في الصـدرمن وسواس

ابن الولي الباقـر اللاجي فقل لـي                           عنك لا لاهـ ولست بناسي

صلي وسلم ذو الجلال على الـذي                         قد زال كل البغـي والأدناسي

وعلى صحابتـه البـدور جميعـهم                            وأقـارب لا سيمـا العباسـي