قصائد مأثورة

 

وصلي الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

(قصيدة هب النسيم)

للشيخ سليمان بن أحمد

 

     هـب النسيـم وفـاح منـه العنبــر          والنـد والمسـك الزكـي الأزفــر

     والكـون والأرجـاء منـه تـعطــر          وعبيـر عـرف المسك ذاك الأوفـر

ولنـا به الحـظ الجميـل الأوفـر

     لكـن ذا بعـد التـعطـر قـد بــدا           نـور لـدي الأشـراق بـان تهجـدا

    مـن قبلة فبهـا المقاصـد والجــدى           والنـاس فـي وهـم بليـل أوغــدا

                               هـل ذاك بـرق أو نجوم تزهـر

    ونفوسنـــا طـابت بلثـم العنبــر           والعيـن تنظــر للثنـاء المزدهــر

    وبلادنـا نـارت وزاد تـفكـــري            والقلـب فـي وهـم بـدا بتـحيـري

                               ياليـت شعري والبشائر تحضـر

    وتـوارت بعـد المظنـة والوهــم             بقــدوم أحبــاب بأخبـار الأمــم

    ان السّنـي المنتقـي والمحتـــرم             الفاضـل الأبـريـز أقبـل قـد حـرم

                              ياليـت ذا بعـد البشائر تخطــر

    لوجـوه أحبابـي وبـر مـفتخــر            السيـد المرضـي أقبـل مـزدهـــر

    قـد أقبـلت منـه البشائر للبشــر             قالـوا قريبـاً قـد يحـل لـدى الدهـر

                             فالـدار تـؤنس والمجالس تفتخـر

    فمحمـد المكـي ذاك المـجتبــى              ابـن الولـي المرتضـي والمنتمــي

   فأنار منـه الكـون ثم كـذا الحمـا               فـكأنـه مثـل الهـلال لـه النمــا

                            وعليـه أثواب المهابـة تظهــر

  ورفيـع قـدرك للسمـاء قـد أرتفـع               ووسيـع جاهـك فى البلاد قـد اتسـع

  وبـك المساجد قـد تضئ مع البقـع               ولقـدرك السامـي سمـاء لـم يضـع

                             الله أحمــد بالـدوام وأشكــر

  قـد سـار فى عـز وفخــر لاريب               أيابـه أيضـاً كثيــراً بـل عجــب

  ولـه الكرامـة فى المدائن والعـرب               بمحبــة يأتـــون ذاك مـع الأدب

                             فالكــل منهم بالكرامة ينشــر

  بـل أنت يالمكـي أنت مـحمــد                 قـد صرت في كـل الأماكـن تحمـد

  ولك المهابـة إذ تقـوم وتـقعــد                 ونجـوم سعـدك للسمـاء تـصعــد

                             مـن دونها زحل الرفيع مقصـر

  هـلا علمـت بأنـه نـال القــرا                بذهابــه وإيابــه عنـد الـــورى

  وكرامـة الأمـراء أعظـم لامـرا              بعـد المعونـة والمـودة قـد جــرى

                             منشـورة المطبوع ذاك الأفخــر

  وهـو المعظـم والمكرم فى الـوري               ذو الهمـة العليــا نــال ذا العــلا

  ورفيـع سـودان تشامـخ واعتــلا               بـل ذاك حكمـدار الزمـان بلا مـراء

                                فهـو الموقر والمسمى جعفــر

   قـد حـزت يالمكـي أعظـم ماتـروم            بطـواف بيـت الله ذاك وملتــزم

   ووقوفكـم إذ ذاك بالحبـل الأشـــم           وشـراب زمزم والصلاة لدى الحرم

                               وقضيتمـوا كل المناسك فأبشـروا

   وهممتمـوا والقلـب أضرم وأشتعـل            لزيـارة القبر الشريـف لدى الحـلل

   فكأنكـم طيـر يطيـر بـلا مهــل            والعيـن تنظـر للتخيـل فى المحـل

                               ورأيتمـوا نور المدينة قد بهــر

  وطرقتمـوا بابـاً يهـاب وتعظـــم             فيـه النبـوة والرسالـة تـختــم

  والنـور يخجـل للبـدور وبــدرهم              والنـد مـن قبـر النبـوة يلثــم

                              فالقلـب والأعضاء منه تشعـرر

  وبذلتمـوا أزكـي السـلام برفقـــة             ودخلتمـوا بتـأدب ومـحبـــة

  فهنـاك عين القصـد أعظـم منـــة             لزيـارة القبـر الشريف وروضة

                             ياليـت شعري هل لديكم أحشـر

 وعرجتمـوا نحـو البقيـع وزهـــرة             وجميـع أهل البيت معدن رحمـة

 فعلـي الشهيـد المرتضـي وأئمـــة              وجميعـهم نـور يضئ بظلمــة

                              ومواهـب البارئ عليكم تهمـر

 وحيينـا البـر الوجيـه المرتضـــى               والفاضـل المبرور ذاك ذو التقـي

 فهـو النبيه والبشـوش ذو التقـــاء               فالسيـد البكـري عين الأصدقــاء

                             وكريـم خلق فى العلوم مقـرر

 فهـو الصبـور والشكـور المقتفــي               أثـار أهـل الفضل غيـر تشوفـا

 فهـو المـوفق والـموافق ذو الصفـا                فهـو المعاضد والمساعد ذو الوفـا

                                بعيـن المجالس زاهر وموقـر

 أبنـاء أستـاذي جميعـاً أنـجـــم                    فكأنـهم در فخيـم  يـنظــــم

 ويتيمـة ذا العقـد البهـي الأكــرم                 فالسيـد المكـي وهـو عظيـــم

                                فـى أي وقت أو زمان أشهـر

 نعـم الأحبـة من ثوى فى وجدكــم                 وذهابـهم وإيابــهم فى ودهـــم

 بعـد الزيـارة والوفـا مع حجكــم                  نـالوا المنى والقصد حين يعمكــم

                                 فـازوا بهم فى الفضائل أوفـر

فعليكـم منـي السـلام السـرمـــد                  ما ضـاء نجم فى السماء أو فرقـد

بالنـد والمسـك الفخيــم يشيــــد                 فيجـل عن حصـر وعـد يحصـد

                                  ويعـم من لجنابكم ينصـر

منـذا سليمـان بن أحمـد قـد بـــدا                أبيـات شعـر من أبكار مزهــري

وقائلــها يرجـو اليكـم مبتــــدى                وجـزاؤها الترحيب من جمع العـدا

                                  بالجهـل يعذر إذ لديكم تذكـر

ثـم الصـلاة والسـلام بـلا انتهــي                مـا ضاء بـدر أوبـدور أو مـــها

والآل والصحـب الكرام أولى النهــى                وكـذا السـلام الملبـس ثوب البهــا

                                  بالنـد والمسك الفخيم ينشـر