قصائد مأثورة

 

قصيدة (كـسيــــت) للشيخ محمد أحمد هاشم

 

كسيت ثياب العز يا معدن النسـك            وفقـت ذرا الاقطــاب يالسيد المكــي

وكنت فريد العصر في السر والتقى          وفسطاس اهل الحق قد زلت للشرك 

سقيـت لارباب الارادة فارتقــوا               مراتب سيركم فصـرت لها تحكـي

فصرت لخلق الله حصنا ممنعــا              بكم يكشف الكرب الشديد مع الضنك

رضعت لثدي المجد مذ كنت يافعـا           وابرزت مكنـون الضمائر بالفــك

ولم لا وسر القطب وارث حالــه              فذا الوالد اسماعيل من فاه في نسـك

ولي تسامـا في المعارف واعتـلا              مقامـات عرفـان طواهـا بـلاشك

مقامك محفوظ ومعروف في الوري         وقـدرك مرفـوع لدي العرب والترك

رعاك اله العرش في كل موطن             بسر وستر ليس بالدرع والملك

فجرى لزيل المجد فى كل محفل            فأنك المصطفى من صفائنا بالسبك

فانك اسماعيـل قـد زاد قــدره                بامـدادك الساري بفيض من النسـك

ولـم لا وهـذا سمـي لجـــده                   بفضـلك قد يسمـو دوما بلا افــك

فـلا زلت يا شمس المعارف ترتقي          باسـرائك العليا الي مـالك المــلك

محمد ذا نجـل احـمد هاشـــم                 هـدي نحوكـم درا بفضلكم تحكــي

ودمت مدي الايام مشمولا بالرضـا          مـدي الوقت يا بدر العلي السيد المكي

متي منشد مافـاه في كـل محفـل              كسيت ثيـاب العز يا معدن النسكـي