قصائد مأثورة

 

رضاء علي اسماعيل من نظم قطب جان

     رضاء علي اسماعيل تترا من الرحمن      ما لاح بدر الليل او بــرق ظلمـة

      مقـدم جيش القـوم طـرا وبحــر            من تحقق شرب القوم او نال جرعة

      وناموس ختم الرسل غـرة عينـه          الى كافـة ساقـي المحبيـن جملــة

      فأين تنال الشرب ان غاب طرفـه          فيمتـاز بين القوم ان غاب لحــظة

      اذا اختـل ساعه عن المصطفــي           قـد قال ما بال اسماعيل غرة مقلتي

     فاين تنـال الحجـب عينى ايـا فتــي         فانـك الذي اتخذت ميذاب رحمــة

     فانك الذي استنظار شربتنا بكــم            تولي كـؤس الخمـر ترشد أمــة

    وعهـدا وثيقـا ان من زاركــم                 كما زارني وصار من اهل محبتـي

   لانـي اصطفيت الان ذو القطـب             رحمة لقوم كذا اروته عين حضرتي

   فمن صافح المحبوب صافحني بلا شك     وشجــروه الان باؤا بنقمـــتى

   انلنـاك يا محبوبـي فـي الارض             رفعـه لتحظـي بها غـدا خير ملـة

  بأن قد احييت الطرق من بعـد                درسها فاني رضيت عنك يا محي سنتي

  تقدم علي الاقطاب سل حيث مـا             تشاء معزي لكم غذا بحبل الوسيلـــة

  لقـد كان فـرد القـوم للســـر                   معدن لتسقي من بعض سـر خير سادتـي

  بنفحـات إسماعيـل فازوا أئمـة                كمـا بطـش إسماعيـل افنـى لأمـــة

   وأعجـب ممـا ذكرنـاه آنفــاً                    فذكـر جـرى بألسـن الجـن جهـــره

   اخلائـي ذو خوارق ليست تحصر           لمـدح شخـص آدميـاً فـى الجنتـــي

   فـذلك اسماعيل مصباح دهــره               وذا آيـــة مـن قــدرة الله دلــــة